My Blogger Tricks All Blogger Tricks Techtunes
منتديات الطيب

EnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish
اشترك الآن في سيرفر الطيبوكيل الايكوم في الاردن
وكيل الآيكوم في سوريا .. شركة ثائر للإلكترونياتوكيل الفور افر في الجزائر
اقوى سيرفر بجميع الانظمةاعلانك يصيب الهدف معنى منتديات الطيب
ايرون سيرفر IRON CAM
العودة   منتديات الطيب > الأقسام العــــامة > المنتدى الأســـلامي
 

الملاحظات

المنتدى الأســـلامي { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً }

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-08-2020, 11:25 PM
لهفة الزمان غير متواجد حالياً
لهفة الزمان
عضو جديد
 

لهفة الزمان is on a distinguished road
افتراضي شكوتَ ربَّك لمحمد !!

يُروى أن سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم عابَ على أحد الصحابة إسراعه في الانصراف من المسجد بعد السلام، فتعمَّد رسول الله أنْ يناديه في إحدى المرات، قال: «أزهدًا فينًا»؟
وهل هناك مَنْ يزهد في رؤية رسول الله والجلوس معه؟ فقال الرجل: لا يا رسول الله، ولكن لي زوجة بالبيت تنتظر ثوبي هذا لتصلي فيه، فيدعو له رسول الله، وينصرف الرجل إلى زوجته، فإذا بها تقول له: تأخرت بقدْرِ كذا تسبيحة، فقال: لقد استوقفني رسول الله وحدث كذا وكذا، فقالت له: شكوتَ ربَّك لمحمد


إذا ابتلي المرء عليه أن يستعن بالله ويتوكل عليه. ماذا قال يعقوب _عليه السلام_ لأبنائه؟ "قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ" (يوسف:86)

‌يامن شكوتَ من الهموم جحيماً
والحزن من كدر الحياةِ مُقيماً
صَلِّ على خير البريــــة دائمــاً
إن الصلاة على الحبيب نعيماً
في مُحكمِ التنزيل ربَّك قد أمر
صلوا عليه وسلموا تسليما





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع المشاركات المنشورة في المنتدى لا تمثل رأي الإدارة وإنما تمثل وجهة نظر كاتبها .. والمنتدى غير مسؤول عن اي عملية تحميل خاطئة للإجهزة
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.